MENA الشرق الأوسط وشمال افريقيا

لا تزال المخاطر المائية والجوية مثل الفيضانات ودرجات الحرارة الشديدة والجفاف والأعاصير تؤثر على منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، مما يؤدي إلى ازدياد الفجوة بين الاحتياجات والموارد المتاحة. في الوقت الحاضر غالباً لايتوفر التمويل الإنساني إلا بمجرد وقوع كارثة في مختلف أنحاء بلدان المنطقة (الأقليم). ومع ذلك ، يمكن للعمل الإنساني التوقعي (الاستباقي ) (التمويل القائم على التنبؤ)تغيير هذا الاتجاه ، حيث إنه يستفيد من النافذة بين التنبؤ والتأثير ، للإجراءات التي يتعين اتخاذها مع ضمان التمويل لتلك الإجراءات المبكرة.

في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، منذ عام 2006 أطلق الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر 37 عملية لدعم الأشخاص المتضررين من آثار مخاطر الأرصاد الجوية ، ولا يأخذ هذا العدد في الاعتبار العمليات التي تم تمويلها من قبل الجمعيات الوطنية بمواردها الخاصة (بما في ذلك الدعم من قبل شركاء الجمعيات الوطنية مثل الصليب الأحمر الألماني )في حين أن الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هي إلى حد كبير "بداية العمل الإنساني التوقعي(الاستباقي)/رحلةالتمويل القائم على التنبؤ ، فإن سياق العديد من البلدان )مثل السياق الحضري المتأثر بالصراع (النزاع) يوفر فرصًا للنظر في مناهج التمويل القائم على التنبؤ المبتكرة.

الإطلاع على النسخة الانكليزية

قام أصحاب المصلحة الآخرون مثل برنامج الأغذية العالمي ،شراكة العمل المبكر المستنير بالمخاطر،وشبكةستارت،معهد التنمية الخارجية ،وجامعةالدولالعربية ، والمجلس العربي للمياه ، بالإضافة إلى الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر  بتقييم الإجراءات الاستباقية وما يعنيه بالنسبة للمنطقة العربية في ورشة العمل الأولى في عام 2020 تم التخطيط لإنشاء مجتمع ممارسين بين المنظمات والشركاء المهتمين في هذا الإقليم.

في عام 2020 ، بدأ الصليب الأحمر الألماني في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بشراكة وثيقة مع وحدة الوقاية والاستجابة والانتعاش من الكوارث والمناخ و الأزمات في الانحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا  وبدعم من الصليب الأحمر الألماني /مركز التوقع و مركز المناخ للصليب الأحمر والهلال الأحمر بدأت في تقديم نهج استباقي للعمل الإنساني/نهج التمويل القائم على التنبؤ  في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. تركز خطة التنفيذ حاليًا على:

• التعريف بنهج التمويل القائم على التنبؤ والعمل القائم على التنبؤ بواسطة صندوق الإغاثة في حالات الطوارئ للجمعيات الوطنية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لفهم المفاهيم الأساسية والمنهجية وآلية التمويل

• إنشاء / تنظيم تبادل المعرفة الإقليمي حول التمويل القائم على التنبو  (مناسبات / الدورات عبر الإنترنت ، الدورات التدريبية ، ورشات  العمل) بين الحركة الدوليةللصليب الأحمر والهلال الأحمر وأصحاب المصلحة الآخرين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وربط المستويات العالمية والإقليمية والوطنية  فيي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

• إنشاء قائمة بريدية استباقية تابعة للحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا / قائمة بريدية للتمويل القائم على التنبؤ

• الترجمة العربية لجميع الكتيبات والإرشادات ذات الصلة

• التعاون والشراكة بين الجمعيات الوطنية والجهات الفاعلة الأخرى في المنطقة المهتمة بالمشاركة في التمويل القائم على التنبؤ

حتى الآن ، من المقرر تنفيذ مشروع تجريبي واحد عن التمويل القائم على التتنبؤ بين الصليب الأحمر الألماني وجمعية الهلال الأحمر المغربي اعتبارًا من عام 2021


هل تعمل على اتخاذ إجراءات استباقية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؟ إذا كانت الإجابة بنعم ، فيرجى الاتصال (تفاصيل الاتصال أدناه) لأننا نريد مشاركة معلومات وخبرات المشروع لهذه المنطقة هنا


هل تعمل على اتخاذ إجراءات استباقية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؟ إذا كانت الإجابة بنعم ، فيرجى الاتصال (تفاصيل الاتصال أدناه) لأننا نريد مشاركة معلومات وخبرات المشروع لهذه المنطقة هنا

الدكتور حسام فيصل ، رئيس وحدة الكوارث والمناخ والأزمات(الوقاية والاستجابة والتعافي)  في الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر-  الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ،البريد الإلكتروني:  Hosam.faysal@ifrc.org  الهاتف المحمول: +961 71802916.

إيزابيل فالزون ، المستشار التقني لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (الحد من المخاطر، البيئات الحضرية، التمويل القائم على التنبؤ)

البريد الإلكتروني: isabelle.falzone@germanredcross.de  ، الهاتف المحمول: +961 71059683

Oops, an error occurred! Code: 202107261525306a95ba1d